Press Releases

بيان صحفي مشترك

السودان يحتفل باليوم العالمي للبيئة

الخرطوم، 4 يونيو 2018 — أعلن السيد وزير الدولة بوزارة البيئة الموارد الطبيعية والتنمية العمرانية أستاذ عبود جابر سعيد اليوم عن انطلاق فعاليات احتفال السودان باليوم العالمي للبيئة من خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم بوكالة السودان للأنباء بمشاركة الدكتور التجاني الشيخ الأصم الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية والريفية بولاية الخرطوم والسيد رافندرا براساد سفير الهند بالسودان والسيد أتيلا أوراس مدير برنامج الأمم المتحدة للبيئة بالسودان والسيد داشانتا هيوافترن المدير العام للمشروع ممثل دائرة التنمية الدولية البريطانية وممثل كرسي اليونسكو/كوستو لتقنيات البيئة بجامعة المستقبل ومسؤولي المنظمات الوطنية والمؤسسات الأكاديمية وممثلي وسائل الإعلام.

ويمثل اليوم العالمي للبيئة الذي يحتفى به في الخامس من يونيو من كل عام فرصة متاحة لتوسيع قاعدة الرأي المستنير والسلوك المسؤول للأفراد والشركات والمجتمعات في سبيل المحافظة على البيئة، كما أصبح منصة عالمية للتوعية العامة يتم الاحتفال بها على نطاق واسع في أكثر من 100 دولة.

ويأتي الاحتفال هذا العام تحت شعار “التغلب على التلوث البلاستيكي” الذي أصبح من أكبر المهددات البيئية على المستوى العالمي حيث تبلغ كمية النفايات البلاستيكية على مستوى العالم حوالي 6,3 بليون طن في العام. وفي حين أن للبلاستيك استخدامات قيمة وعديدة، فقد أصبحنا نعتمد بصورة أكبر على البلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة أو غير القابل للاستعمال مرة أخرى الأمر الذي تترتب عليه عواقب بيئية وخيمة.

وفي كلمته في المؤتمر الصحفي أشار الأستاذ عبود جابر سعيد وزير الدولة بوزارة البيئة والموارد الطبيعية والتنمية العمرانية الى “أن التلوث البلاستيكي يعد من أخطر المهددات البيئية في السودان في الوقت الراهن وذلك نسبة لانتشار النفايات البلاستيكية بصورة كبيرة داخل المدن والارياف والمناطق الزراعية علاوة على تلوث الانهار وبيئة البحر الاحمر بهذه الملوثات الامر الذي يهدد الانتاج المستدام والموارد البيئية التي يعتمد عليها السودان والتي يعيش عليها مالا يقل عن 70 %من السكان وما يترتب على ذلك من تأثيرات اقتصادية وبيئية وصحية وامنية تستنزف الكثير من الجهد والموارد المالية والبشرية.”

وأشاد السيد سعيد بتجربة الكثير من الولايات بالسودان التي اصدرت العديد من التشريعات التي تعمل على الحد من انتشار التلوث البلاستيكي، مشيراً الى تواصل الجهود لتطبيق وتنفيذ ومتابعة هذه القرارات الصديقة للبيئة، داعيا الى تضافر الجهود واستيعاب الشركاء من منظمات المجتمع المدني ومؤسسات الدولة والتعليم العالي ومراكز البحوث والجهات العدلية والامنية للحد من هذه المخاطر البيئية ولضمان بيئة سودانية خالية من التلوث البلاستيكي.

وذكر السيد أتيلا أوراس مدير برنامج الأمم المتحدة للبيئة بالسودان أن “يوم العالمي للبيئة هو أهم أيام الأمم المتحدة لتشجيع الوعي والعمل على مستوى العالم لحماية بيئتنا. ومنذ أن بدأ الاحتفال بهذا اليوم في عام 1974 ، أصبح منصة عالمية للتوعية العامة حيث يتم الاحتفال به على نطاق واسع في أكثر من 100 دولة بما في ذلك السودان. ويوم البيئة العالمي قبل كل شيء هو يوم لكل الناس للقيام بعمل للعناية بالأرض، ويمكن أن يتمحور هذا العمل محليا أو وطنيا أو عالميا، ويمكن أن يكون عملاً فرديا أو جماعي ا.ً” وأشار السيد أوراس الى حرص السودان ومنذ سنوات على الاحتفال بيوم البيئة العالمي في الخرطوم وولايات دارفور والبحر الأحمر، حيث يتم تنظيمه بشكل جماعي بين الحكومة والمؤسسات الأكاديمية والمجتمع المدني والقطاع الخاص.

وقال الدكتور التجاني الشيخ الأصم الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية والريفية بولاية الخرطوم أن “الإحتفال باليوم العالمي للبيئة هذا العام يجيء تحت شعار “التغلب على التلوث البلاستيكي” متزامنا مع انفاذ قانون ضبط تصنيع وتداول أكياس البلاستيك بمعيارية مناسبة للكيس بمعدل ) 60 ( ميكرون فما فوق لضمان الاستخدام وتماشيا مع برتكولات محاور اتفاقية المناخ واستراتيجية الولاية لتقرير البرامج البيئية والصحية

ومن جانبه أشاد السيد داشانتا هيوافترن ممثل دائرة التنمية الدولية البريطانية باهتمام السيد وزير البيئة والموارد الطبيعية والتنمية العمرانية الدكتور حسن عبد القادر هلال ووزارته بتقديم الدعوة للجهات المشاركة في احتفالية هذا العام ودعوتهم للعمل بشكل جماعي. وأضاف قائلا “أن دائرة التنمية الدولية البريطانية، ادراكا منها بتعرض السودان لتغير المناخ باعتباره أحد التحديات الرئيسية التي تواجه مستقبل التنمية في السودان، فإنها تعمل مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة على دعم الحكومة والشركاء الدوليين لتضمين الإدارة الجيدة للبيئة والنُهج الذكية للمناخ ضمن السياسات والخطط وتصميم المشاريع وتقديمها.” وأشار الى التاريخ الطويل للمملكة المتحدة في دعم برامج المناخ والبيئة في السودان وتعهد بالاستمرار في دعم السودان لمواجهة هذا التحدي.

وأفادت السيدة رجاء بانقا موسى ممثل كرسي اليونسكو/كوستو لتقنيات البيئة بأن الاحتفال باليوم العالمي يخدم العديد من اهداف الكرسي والتي تتمثل في بناء الشبكات الوطنية والتواصل مع اصحاب المصلحة والنظراء، الي جانب الوعي البيئي للجمهور وربط المجتمع المحلي بالأحداث العالمية وتوجه دعوة لجميع الناس للمشاركة والتعاون في الحد من النفايات البلاستيكية لما لها من مخاطر بيئية وصحية وخيمة

وتتضمن الأنشطة في إطار الاحتفال باليوم العالمي للبيئة معارض وحملات إعلامية ينظمها الشركاء بهدف تسليط الضوء على الكيفية التي يمكننا بها الحد من العبء الثقيل للتلوث البلاستيكي على أماكننا الطبيعية وحياتنا البرية وصحتنا.

Joint Press Release

Sudan Celebrates World Environment Day

Khartoum, 4 June 2018 – The State Minister for Environment, Natural Resources and Physical Planning, Mr. Aboud Jaber Saeed, announced today the launch of Sudan’s celebrations of World Environment Day at a joint press conference held today at Sudan News Agency with Ambassador of India to the Sudan Mr. Ravindra Prasad Jaisw , Director of the United Nations Environment in the Sudan Mr. Atila Uras, and the Head of the United Kingdom’s Department for International Development in Sudan Mr. Dashanta Hewavaitrine Senior programme Manager, in addition to representatives of Non-Governmental Organizations, UNESCO/Cousteau Ecotechnie Chair at Future University , Academic institutions and the media.

World Environment Day, marked worldwide every year on 5 June each year, provides an opportunity to broaden the basis for an enlightened opinion and responsible conduct by individuals, enterprises and communities in preserving and enhancing the environment. The Day t has grown to become a global platform for public outreach that is widely celebrated in more than 100 countries.

This year’s theme is “Beat Plastic Pollution.” Plastic pollution has become one of the world’s greatest environmental threats, with a world-wide plastic waste volume of 6.3 billion tons per year. While plastic has many valuable uses, we have become over-reliant on single-use or disposable plastic – with severe environmental consequences.

In his speech at the press conference, the State Minister of Environment, Natural Resources and Physical Development, Mr. Aboud Jaber Saeed, pointed out that “plastic pollution is one of the most dangerous environmental threats in Sudan at the present time. This is due to the high prevalence of plastic waste in cities, which threatens the sustainable production and environmental resources on which the Sudan depends and where at least 70% of the population live, a fact which has negative economic, environmental, health and security consequences that drain a lot of efforts and financial and human resources “.

Mr. Saeed praised the good practice by many states in the Sudan, adopting legislations that help curbing the spread of plastic pollution, pointing to the continued efforts to implement and follow up these environmentally friendly decisions. He called for concerted efforts and engagement of partners from civil society organizations, state institutions, higher education and research centres and judicial and security bodies to reduce these environmental risks and to ensure a Sudanese environment free of plastic pollution.

“World Environment Day is the UN’s most important day for encouraging worldwide awareness and action for the protection of our environment,” said Mr. Atila Uras, United Nations Environment Country Programme Manager in Sudan, adding that “since it began in 1974, it has grown to become a global platform for public outreach that is widely celebrated in over 100 countries, including Sudan.”Mr. Uras pointed out that for years, the Day has been celebrated all over Sudan – from Khartoum to Darfur and

the Red Sea state. It has been collectively organized among government, academic, civil society and the private sector.

The Secretary-General of the Higher Council of Environment Urban and Rural Promotion in Khartoum State, Dr. Altigani Alsheikh Alasam, said World Environment Day this year comes under the theme of

“Beat Plastic Pollution” in conjunction with the enforcement of the law to regulate the manufacturing and circulation of plastic bags with a suitable standard for the bag at a rate of 60 microns and above to ensure use in compliance with the United Nations Framework Convention on Climate Change and the State’s Strategy for Environmental and Health Programs.”

For his part, the Head of UK’s Department for International Development acknowledged the leadership of the Minister of Environment, Natural Resources and Urban Development Dr. Hassan Abdul Qader Hilal and his ministry for bringing together all partners in this year’s celebration. Recognizing the Sudan’s vulnerability to climate change as one of the key challenges facing Sudan’s future development, the DFID is working with UNEP to support the government and international partners to include good environmental management and smart climate approaches within policies, plans and project design. And provide them. ” He referred to the long history of the United Kingdom in supporting climate and environment programs in Sudan and pledged to continue supporting Sudan to meet this challenge.

Noting that Sudan is highly vulnerable to climate change and climate variability which represents a fundamental challenge and future constraint to development, he pointed out to DFID’s with UN Environment aimed at supporting government and international partners to embed good environmental governance and climate smart approaches within policies, planning, project design and delivery. Mr. Dashanta Hewavaitrine added that “UK has long history of supporting climate and environment programmes in Sudan and will continue to support Sudan to tackle this challenge.

Ms. Raja Banga Moussa, representative of the UNESCO / COUSTEAU Ecotechnie Chair ,said that the celebration of the World Day serves many Tasks of the Chair’s objectives: building national networks, communicating with stakeholders and peers, environmental awareness of the public and linking the local community to global events.

The activities marking World Environment Day includes exhibitions, contests and campaigns that bring together various partners to focus attention on how to reduce the heavy burden of plastic pollution on our natural places, our wildlife and our own health

 

Joint Press Release

Government of Sweden and  United Nations Population Fund (UNFPA) in Sudan

Khartoum, January 14, 2018 – Sweden and the United Nations Population Fund (UNFPA) in Sudan have signed today an agreement to progress the UNFPA Country Program (2018-2021). It aims at contributing to the reduction of maternal mortality, improving sexual and reproductive health and the promotion of women’s empowerment in Sudan. The generous contribution from the Government of Sweden totals SEK 45,000,000 (approximately USD 5,300,000) over a three-year period.

This agreement is in line with Sweden’s new five-year strategy for development cooperation with Sudan, which was signed off in December 2017. It also addresses Sudan’s priorities, outlined in the country’s Strategic Development Plan (2017-2021), and national efforts to achieve targets set under Sustainable Development Goals 3 (good health and well-being) and 5 (gender equality). More specifically, the strategic interventions aim to progress achievements made through the Sudan ‘10 in 5’ Strategy, the Reproductive, Maternal, Neonatal, Child and Adolescents’ Health Strategy (2016-2030) and the Women’s Empowerment Policy, updated in 2016.

The agreement will be implemented in partnership with government ministries and institutions, civil society organizations, academia and communities. Coordination mechanisms, monitoring tools and accountability systems will be established to ensure effective, timely and quality results delivery.

Ms. Lina Mousa, UNFPA Sudan Representative, expressed her gratitude to the Swedish Government for the generous support that represents a substantial contribution to the funding of the new program. She also acknowledged the Government of Sudan for its strategic approach that considers women’s empowerment and reproductive health among key national development priorities.

H.E. Mr. Hans Lundquist, the Swedish Ambassador: “UNFPA is a very important partner for Sweden globally. UNFPA’s work in Sudan, with a particular focus on women, girls and young people, is aligned with the Government of Sweden’s aid policy priorities as well as its feminist foreign policy.

 

بيان صحفي مشترك
اليابان تساهم في أعمال الأمم المتحده لمكافحة الألغام في السودان لتمكينها من إزاله الألغام والتوعية بمخاطرالألغام ومساعدة الضحايا

(الخرطوم، 3 مارس 2016: قررت حكومة اليابان تقديم مساهمة بـقيمة 2.1 مليون دولار لبرنامج خدمة الأمم المتحدة لمكافحة الألغام ، للأعمال الإنسانية المتعلقه بالألغام ، بالتنسيق مع المركز القومي لمكافحة الألغام بجمهورية السودان. وبالنظر للهدف من الحد من المعاناة وإنقاذ الأرواح، فإن هذه المساهمة ستمكن خدمة الأمم المتحدة لمكافحة الألغام من مسح وإزالة الألغام الأرضية والمتفجرات الخطرة في كل من ولايات كسلا والبحر الأحمر وجنوب كردفان والنيل الأزرق. وأكد السيد حبيب الحق جاويد، مدير برنامج خدمة الأمم المتحدة لمكافحة الألغام في السودان أن هذه المساهمة كبيرة وفي غاية الأهمية حيث ستمكن الأمم المتحدة من مواصلة عملها الأساسي، ونحن نتوقع أن تسهم في نظافة أكثر من 1.5 مليون متر مربع من الأراضي

النص الكامل للبيان الصحفي

Joint Press Release
Japan Contributes to UN Mine Action Work in Sudan Enabling Clearance, Risk Education and Victim Assistance Work

(Khartoum, 03 March 2016): The Government of Japan has decided to contribute USD 2.1 million to the United Nations Mine Action Service (UNMAS) for humanitarian mine action work, in coordination with the Sudan National Mine Action Center, in the Republic of Sudan. Aimed at reducing suffering and saving lives, this contribution will enable UNMAS to survey and clear landmines and explosive hazards in the States of Kassala, Red Sea, South Kordofan and Blue Nile. “This is a very important and significant contribution that enables the United Nations to continue its essential work. We expect to release more than 1.5 million square meters of land,” stated Mr. Habibulhaq Javed, the UNMAS Programme Manager in Sudan.

Full text

UK SUPPORTS LAUNCH OF WFP CASH ASSISTANCE PROGRAMME IN SUDAN

WFP Press Release
16 February 2016

KHARTOUM – The United Nations World Food Programme (WFP) today welcomed a
contribution of GB£2.2 million (approximately US$3.2 million) from the United Kingdom’s
Department for International Development (DFID) for the launch of a cash assistance
programme in Sudan’s Darfur region.

The contribution will allow WFP to provide cash assistance for nine months to 25,000
displaced people in selected parts of Darfur. Using cash distribution mechanisms that are
currently available in Darfur, WFP will transfer 52 Sudanese Pounds (approximately US$8.6)
per person. People benefiting from this assistance will be able to buy food from designated
shops participating in WFP’s cash and vouchers programme.

Full text

Prioritizing Darfur: State of Qatar, Darfur Regional Authority and the UN Announce the Kick Start of Foundational and Short Term (FaST) activities in Darfur

Khartoum, February 16th 2016 – The Darfur Regional Authority (DRA) on behalf of the Government of Sudan, and the United Nations signed today project documents totaling $88,500,000 million (eighty eight million 500 thousand dollars) announcing the initiation of the Foundational and Short Term (FaST) activities covering 5 States of Darfur supported through the United Nations Fund for Recovery, Reconstruction and Development in Darfur Fund (UNDF) by the Qatar Development Fund (QDF), State Of Qatar over a period of 18 months. The total funding requirement for the FaST activities is US$ 177.4 million of which the State of Qatar contributed US$ 88.5 million (approximately equivalent to 50%).

Full text of the press release

إعطاء الأولوية لدارفور: دولة قطر وسلطة دارفور الإقليمية والأمم المتحدة يطلقون أنشطة المشاريع التأسيسية قصير الأجل بدارفور

الخرطوم، 16 فبراير 2016: وقعت سلطة دارفور الإقليمية بالإنابة عن حكومة السودان مع الأمم المتحدة اليوم وثائق مشاريع بتكلفة كلية بلغت 88,500,000 مليون دولار (ثمانية وثمانون مليون وخمسمائة الف دولار أمريكي)معلنين بذلك عن بدء إنطلاق الأنشطة التأسيسية قصيرة الأجل التي تغطي ولايات دارفور الخمس وذلك عبر صندوق الأمم المتحدة للإنتعاش وإعادة التعمير والتنمية في دارفور بدعم من صندوق قطر للتنمية لفترة تمتد ثمانية عشر شهر. تبلغ تكلفة المطلوبات التمويلية للانشطة السريعة 177.4 مليون دولار ساهمت منها قطر بمبلغ 88.5 مليون دولار، أي ما يعادل 50% تقريباً

النص الكامل للبيان الصحفي

Statement Attributable to the Spokesman for the Secretary-General on South Sudan

The Secretary-General expresses his concern over the parties’ deadlock over the issue of the establishment of 28 states, and their failure to meet the 22 January deadline to establish the Transitional Government of National Unity in South Sudan.

He stresses that the formation of the Transitional Government is an essential step in implementing the peace agreement and laying the foundation for peace and stability in the country.

The Secretary-General calls on the parties to overcome their differences. He encourages the Intergovernmental Authority on Development (IGAD) and African Union member states to seize the opportunity of the forthcoming African Union summit to address the political impasse that is impeding the formation of the Transitional Government of National Unity.

The Secretary-General reaffirms that the United Nations will continue to do all it can to support the people of South Sudan who continue to be subjected to unimaginable suffering and human rights abuses, as they have been since the beginning of the conflict over two years ago.

New York, 25 January 2016

إيطاليا تساهم في عمل الأمم المتحدة لمكافحة الألغام في السّودان
إنطلاق الدّعم الذي يمكّن من إزالة الألغام والتوعية بمخاطرها عاجلاً

الخرطوم، 21 يناير 2016: قدّمت الحكومة الإيطالية 250,000 يورو لدائرة الأمم المتحدة لمكافحة الألغام من أجل أعمال مكافحة الألغام للأغراض الأنسانية في السّودان. سيمكّن الدّعم دائرة الأمم المتحدة لمكافحة الألغام من بدء مشروع هام يرمي للحد من الإصابات بين السّكان السّودانيين والعاملين في الحقل الإنساني في ولاية كسلا. ستقوم دائرة الأمم المتحدة لمكافحة الألغام بمسح، وإزالة وتدمير الألغام الأرضية والمواد الملوّثة الأخرى وإطلاق حملة للتوعية بمخاطر الألغام تستهدف السّكان المتأثّرين

النص الكامل

Italy Contributes to UN Mine Action Work in Sudan
Support Enables Clearance and Risk Education Work to Get Underway Immediately

Khartoum, 21 January 2016: The Government of Italy gave EUR 250,000 to the United Nations Mine Action Service (UNMAS) for humanitarian mine action work in Sudan. The support will enable UNMAS to commence an important project aimed at reducing casualties among the Sudanese population and humanitarian field workers in the Kassala province. UNMAS will survey, clear and destroy landmines and other contamination, and undertake a risk education campaign targeting affected populations.

Full text

بيان صحفي
بان كي مون: الفجوة في تمويل العمل الإنساني مشكلة قابلة للحل

دبي، 17 يناير 2016: أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن شكره لفريق الخبراء رفيع المستوى المعني بشؤون تمويل الأعمال الإنسانية عقب تلقيه تقرير الفريق حول سبل إيجاد حلول للفجوة الآخذة في التوسع بين العدد المتزايد للمحتاجين للعون الانساني وبين الموارد المتوفرة للإغاثة

و التقى الأمين العام خلال الحدث الذي نظم لإطلاق التقرير تحت عنوان “ذو أهمية كبرى لا تحتمل الفشل – جسر الفجوة في تمويل العمل الإنساني” بأعضاء الفريق موجها لهم الشكر الجزيل على جهودهم الى جانب مناقشته توصياتهم المتعلقة بكيفية معالجة مشكلة النقص في التمويل الذي يقدر بنحو 15 مليار دولار أمريكي

وقال الأمين العام خلال اللقاء: طلبتُ من الفريق خلال شهر مايو من العام الماضي تحديد السبل الكفيلة بجسر الهوة القائمة بين الاحتياجات المتزايدة والموارد المتاحة لتلبية تلك الاحتياجات”. وأضافً: “طلبتُ من االفريق أيضاً العمل على إيجاد حلول من شأنها جعل تمويل العمل الإنساني أكثر ملائمة من حيث توقيته والقدرة عللى التنبؤ والاستعداد والبحث عن طرق استغلال الموارد بصورة أكثر كفاءة

وتعليقاً على عمل الفريق، صرح الأمين العام قائلاً: منذ شروع أعضاء الفريق في عملهم، استمرت وتيرة ارتفاع الحاجة للمساعدات الإنسانية بصورة كبيرة نظراً لأننا قد بتنا نعيش في عصر الأزمات الكبرى، إلا أن مشكلة الثغرات الموجودة في تمويل العمل الإنساني قابلة للحل وهو ما وضحه وأظهره هذا التقرير بصورة جلية

وواصل حديثه بالقول: كما يوضح عنوان التقرير، فأننا ببساطة لا نستطيع أن نفشل في هذه المهمة إطلاقاً. نحن بحاجة إلى تفكير جديد وأن تكون لدينا العزيمة اللازمة لاتخاذ قرارات جريئة، وأنا أعتقد أن الفريق قد استغل الفرصة أحسن استغلال ونجح في إيصال هذه الرسالة، لذا فإنني أود توجيه الشكر إليه على هذه المساهمة القيمة التي قدمها من أجل تحديد أولويات مؤتمر القمة العالمية للعمل الإنساني المقرر عقده في مدينة اسطنبول في مايو المقبل

وأضاف قائلاً: في غضون أسابيع قليلة، سأقوم بنشر تقريري ورؤيتي لأجندة العمل الإنساني وسأبني على ما جاء في هذا التقرير الممتاز الذي يتم إطلاقه اليوم
ومن الجدير بالذكر أن التقرير يركز على ثلاثة جوانب تساهم في معالجة مشكلة الفجوة التمويلية، وهي: تقليص الحاجة للمساعدات الانسانية، وتنمية قاعدة الموارد التمويلية المتاحة، وتحسين الكفاءة من خلال عمل ما يُعرف باسم “الصفقة الكبرى” بين الشركاء الرئيسيين في منظومة العمل الإنساني

ومن بين التوصيات التي وردت في التقرير ما يلي

إعادة تعريف معايير الأهلية المعتمدة لدى المؤسسة الدولية للتنمية التابعة للبنك الدولي بغية ربط التمويل الإنساني بالمحتاجين من فئة الأفراد بدلاً من الدول إلى جانب زيادة الفرص المتاحة للبلدان ذات الدخل المتوسط

تخصيص نسبة أكبر من المساعدات الإنمائية الرسمية وتوجيهها مباشرة للحالات التي تتسم بالهشاشة وحالات الطوارئ الطويلة الأمد بما يسمح لها اكتساب القدرة على التكيّف والحد من أسباب الضعف والهشاشة

مضاعفة نافذة المؤسسة الدولية للتنمية للاستجابة للأزمات وتوسيع قدرة مؤسسات تمويل الأعمال الإنمائية الأخرى على تمويل حالات الطوارئ

ينبغي على الحكومات الاشتراك بشكل طوعي في برنامج “ضريبة التضامن” خلال مؤتمر القمة العالمية للعمل الإنساني من أجل تمويل المساعدات الإنسانية

توجيه مصادر التمويل الاجتماعي الإسلامي ومصادر التمويل الأخرى نحو المساهمة في القضايا الإنسانية

التزام المانحين وهيئات الإغاثة سوياً بتعديل ممارساتهم العملية وفقاً لمفهوم الصفقة الكبرى

وكان الفريق قد أجرى مقابلات مع كافة أطراف منظومة العمل الإنساني بما في ذلك لقاءات مع الأشخاص المتضررين في مناطق الصراعات المستمرة

وقد صرح المسؤولان المشرفان على إصدار التقرير وهما كريستالينا جورجييفا، نائب رئيس المفوضية الأوروبية (بلغاريا)، والسلطان نازرين شاه، حاكم ولاية بيراك الماليزية، بقولهما: “نقطة البداية التي انطلقنا منها كانت مبنية على الحقائق والأرقام الصادمة التي تشير إلى وجود 125 مليون محتاج على مستوى العالم في مقابل انفاق 25 مليار دولار سنوياً على مساعدتهم، إلا أنه بالرغم من ذلك تبقى الاحتياجات تفوق الموارد المتاحة”

وأضاف المسؤولان: “يعتبر مبلغ 15 مليار دولار مبلغاً كبيراً، إلا أنه من المفترض أن لايكون تأمين مبلغ كهذا أمراً صعب المنال في عالمٍ يصل الناتج المحلي الإجمالي فيه ما يقارب 78 تريليون دولار. من جهة أخرى، من شأن سد الفجوة التمويلية الحيلولة دون موت البشر والقضاء على نمط الحياة الذي يفقد فيه الإنسان كرامته بسبب ضيق ذات اليد، إلى جانب كونه نصراً للإنسانية في وقت تشتد فيه الحاجة إلى مثل هذا النصر”

وواصلا حديثهما بالقول: “يتمثل طموحنا حالياً في المضي قدماً بهذا التقرير لكي تكون منظومة العمل الإنساني الدولي مشاركة بقوة وبشكل فعلي في إجراء التغييرات اللازمة للوفاء بمتطلبات الفئات المحتاجة بصورة دائمة بوقت يتوافق مع حلول موعد انعقاد القمة العالمية للعمل الإنساني”

تجدر الإشارة إلى أن رئاسة فريق الخبراء تتم مناصفة بين السيدة كريستالينا جورجييفا نائب رئيس المفوضية الأوروبية (بلغاريا) وصاحب السمو الملكي السلطان ناظرين شاه حاكم ولاية بيراك (ماليزيا)، ويضم الفريق في عضويته كلاً من السيدة هديل إبراهيم (المملكة المتحدة)، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد إبراهيم، والسيد بدر جعفر (الإمارات العربية المتحدة)، الرئيس التنفيذي لمجموعة الهلال، والسيد وولت ماكني (كندا)، نائب رئيس شركة ماستركارد العالمية، والسيد تريفور مانويل (جنوب أفريقيا)، كبير مستشاري مجموعة روتشيلد، والسيدة لينا موهوهلو (بوتسوانا)، محافظ بنك بوتسوانا، والسيد دانانجايان سريسكندراجاه، (سري لانكا)، الأمين العام لشبكة المجتمع المدني العالمية المعروفة باسم التحالف العالمي من أجل مشاركة المواطنين (CIVICUS)، والسيدة مارغو والستروم (السويد)، وزيرة الخارجية السويدية

وتم إطلاق التقرير برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي ، وصاحبة السمو الملكي الأميرة هيا بنت الحسين رئيسة مدينة دبي العالمية للخدمات الإنسانية وحرم حاكم دبي

ويمكن تنزيل التقرير من هذا الرابط

http://www.whsummit.org/whs_finance/hlphumanitarianfinancing

The humanitarian finance gap is a “solvable problem” says Ban Ki-moon
PRESS RELEASE

Dubai, 17 January 2016: The United Nations Secretary-General Ban Ki-moon today thanked his High-Level Panel on Humanitarian Financing when he received its report on finding solutions to the growing gap between the increasing numbers of people in need of assistance and sufficient resources to provide relief.

At a launch event for the report, “Too important to fail – addressing the humanitarian financing gap”, the Secretary-General met with the panellists to thank them for their work and to discuss their recommendations to tackle the estimated US$15 billion shortfall in funding.

”In May last year I asked the panel to identify ways in which the gap between rising needs and the resources available to meet them can be closed,” he said. “I also requested them to work on generating solutions around the issues of more timely and predictable funding, as well as ways in which resources can be used more effectively.

“Since they began their work the needs created by the demand for humanitarian aid have continued to rise dramatically. We are living in the age of the mega-crises. But, as this report clearly demonstrates, the gap in funding is a solvable problem.

“As the report’s title indicates, we simply cannot fail. We need fresh thinking and the determination to take bold decisions. I believe the panel has seized this opportunity and delivered. I want to thank them for this important contribution to shaping the priorities for the World Humanitarian Summit (WHS) in Istanbul in May.

“In a few weeks I will publish my report and vision for the future humanitarian agenda. I will build on the excellent report launched today to shape this important thinking.”

The report focuses on three areas to address the funding gap: shrinking the needs, growing the resource base for funding and improving efficiency through a Grand Bargain between key humanitarian partners.

Among its recommendations are:

  • Reclassify the eligibility criteria of the World Bank’s International Development Association (IDA), so that funding follows people in need and not countries, to enlarge opportunities to MICs.
  • Far higher proportion of official development assistance should be directed to situations of fragility and protracted emergencies, oriented towards building resilience and reducing fragility.
  • Triple the IDA’s Crisis Response Window and expand funding capacity for emergencies in other development finance institutions.
  • Governments should voluntarily sign up to a “solidarity levy” mechanism at the WHS to fund humanitarian aid.
  • Channel Islamic social finance and other instruments to humanitarian causes.
  • Donors and aid organisations to commit jointly to change their working practices in a Grand Bargain.

The panel conducted hundreds of interviews with all parts of the humanitarian ecosystem, including meetings with affected people in ongoing crises.

“Our starting point was the stark facts and figures: 125 million people in need; a record US$25 billion a year going to aid them; but, in spite of that, the needs continuing to outpace resources,” said the report’s Co-Chairs, Kristalina Georgieva and Sultan Nazrin Shah of Perak, Malaysia.

“A gap of US$15 billion is a lot of money but in a world producing US$78 trillion of GDP it should not be out of reach to find. Closing the gap would mean nobody having to die or live without dignity for lack of money and a victory for humanity at a time when one is greatly needed.

“Our ambition for this report now is to carry it forward, so that by the WHS in Istanbul there will be significant engagement by the global humanitarian system for making the necessary changes which will ensure that the needs of vulnerable people can always be adequately met.”

The High-Level Panel is co-chaired by Kristalina Georgieva, Vice- President of the European Commission, (Bulgaria), and HRH Sultan Nazrin Shah, Ruler of Perak (Malaysia). The other panel members are: Hadeel Ibrahim (United Kingdom), Executive Director of the Mo Ibrahim Foundation; Badr Jafar (United Arab Emirates), Chief Executive of the Crescent Group; Walt Macnee (Canada), Vice-Chairman of MasterCard Worldwide; Trevor Manuel (South Africa), Senior Adviser to the Rothschild Group; Linah Mohohlo (Botswana), Governor of the Bank of Botswana; Dhananjayan Sriskandarajah (Sri Lanka), Secretary General of CIVICUS; Margot Wallström (Sweden),Minister for Foreign Affairs.

The report’s launch was generously hosted by HH Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Prime Minister of the United Arab Emirates and Ruler of Dubai, and HRH Princess Haya bint Al Hussein, Chairperson of the International Humanitarian City and wife of the Ruler of Dubai.
The report can be downloaded at http://www.whsummit.org/whs_finance/hlphumanitarianfinancing
For Press Conference schedule, see http://www.un.org/sg/spokesperson/confschedule.asp
For Notes to Correspondents, search archives: http://www.un.org/sg/offthecuff/index.asp?cuff=3

For further queries please contact:

  • For English press: David Sharrock, +19172249518, sharrockd@un.org or
  • For Arabic press: Siham El Najmi, +97156-5099270, siham.elnajmi@one.un.org

DONOR SUPPORT HELPS WFP CONTINUE UNHAS FLIGHTS ACROSS SUDAN

WFP News Release

KHARTOUM, 13 January 2015 – The United Nations World Food Programme (WFP) today welcomed significant contributions from donors towards the operation in Sudan during 2015 of the United Nations Humanitarian Air Service (UNHAS).
Timely contributions from the Common Humanitarian Fund (CHF), the European Commission’s Humanitarian Aid and Civil Protection department (ECHO), and the governments of the United Kingdom, Sweden and Switzerland ensured that WFP, which manages UNHAS, continued to provide a vital service to humanitarian staff in the country until the end of 2015.

Full text

244 million international migrants living abroad worldwide, new UN statistics reveal
The number of international migrants has grown faster than the world’s population

New York, 12 January 2016 — The number of international migrants — persons living in a country other than where they were born — reached 244 million in 2015 for the world as a whole, a 41 per cent increase compared to 2000, according to new data presented by the United Nations today. This figure includes almost 20 million refugees.

Full text

Press Release
UNHCR welcomes the start of asylum application procedures to assist urban refugees in Khartoum

Khartoum, Sudan, 10 Jan 2016 (UNHCR): The Office of the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR) in the Sudan welcomes the start of refugee status determination (RSD) procedures in Khartoum. The procedures will help urban-based asylum-seekers who qualify to acquire an official refugee status and enjoy access to specific rights.

Download full text

بيان صحفى
مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ترحب ببدء إجراءات طلبات اللجوء لمساعدة اللاجئين فى المناطق الحضرية فى الخرطوم

الخرطوم ،السودان – 10 يناير (مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين) : يرحب مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بالسودان بدء إجراءات تحديد وضع اللاجئ فى الخرطوم. وستساعد هذه الاجراءات طالبى اللجوء فى المناطق الحضرية المؤهلين للحصول على صفة لجوء رسمية والوصول الى حقوق معينة

نص البيان الصحفي