رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للبريد، 9 تشرين الأول/أكتوبر 2018

إن قطاع البريد الذي لديه أكثر من 000 600 مكتب في شتى أنحاء المعمورة، هو إحدى أكبر الشبكات اللوجستية في العالم ومحور ذو أهمية حاسمة بالنسبة للحياة المجتمعية في كل مكان.

         ويبرز الاحتفال باليوم العالمي للبريد هذا العام قيمة القطاع ليس فقط بالنسبة لإيصال البريد، وإنما أيضا بالنسبة لخدمة المصلحة العامة.         فالنظم البريدية المرنة توفر الدعم أثناء الكوارث الطبيعية، وتقدم الخدمات المالية لمئات الملايين من الناس، وتتيح المعلومات الحيوية في أوقات الأزمات.

         وهذه الشبكة، من خلال معاهداتها الدولية وتأكيدها على أن تكون خدماتها شاملة للجميع، هي صوت مستمر للتعددية والقوة في خدمة خطة التنمية المستدامة لعام 2030. كما أنها تعزز الإلمام بالقراءة والكتابة وتعليم الأطفال.

         وإنني أشجع قطاع البريد العالمي على مواصلة جهوده الجديرة بالثناء للنهوض بالتقدم لفائدة الجميع وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.