رسالة مشتركة بين الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوثة الخاصة المعنية بالشباب بمناسبة يوم الشباب الدولي، ١٢ آب/أغسطس ٢٠١٨

الأمين العام

         إنني أومن بما للشباب من طاقة.

         فالسلام والحيوية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية والتسامح – كل تلك المرامي وأكثر، يتوقف تحقيقها على مدى الاستفادة من الطاقة الكامنة في الشباب. وهذا ليس كلاما عن مستقبل بعيد، بل عن يومنا هذا. عن لحظتنا هذه.

         ذاك هو المغزى من اليوم الدولي للشباب.

مبعوث الشباب

         إن شباب العالم بحاجة إلى فضاءات آمنة يستطيع أن يعبر فيها عن آرائه ويعمل لتحقيق أحلامه بكل حرية – فضاءات عامة ومدنية ومادية ورقمية.

         فاليوم يعيش ما يربو على 400 مليون من الشباب في مناطق تعاني من النزاعات أو العنف المنظم.

رجاءا أنقر هنا لمشاعدة الفيديو