اجتماع دولي في السودان لمساعدة مرضى السرطان في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل

برنامج الوكالة الدولية للطاقة الذرية لعلاج السرطان في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. المصدر: الوكالة الدولية للطاقة الذرية

عقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اجتماعا في السودان للمساعدة في تمويل مبادرات مكافحة السرطان في البلدان التي تكافح في مواجهة العبء المتزايد للمرض

الاجتماع الذي عقد في الخرطوم بالتعاون مع منظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية، استعرض مقترحات لتقديم خدمات السرطان للاجئين، وزيادة التمويل لمكافحة سرطان عنق الرحم – المسبب الرئيسي لوفيات المرأة عالميا -وتعزيز الطب النووي الوطني والبنية التحتية للعلاج الإشعاعي

ضم الاجتماع ممثلين عن وزارات الصحة والمالية من 16 دولة لتقديم مقترحات تمويل لمختلف مؤسسات التمويل التنموي، وتعبئة الموارد ودعم التدريب كجزء من مكافحة السرطان في الدول التي تنتمي إلى المنظمات الثلاث

ووفقا للوكالة الدولية لبحوث السرطان، فإن السرطان واحد من أكبر مسببات الوفاة في العالم، وتعد البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل الأكثر تأثرا، حيث تحدث فيها أكثر من نصف الإصابات الجديدة، ولكن لديها 5% فقط من مجموع الموارد العالمية للتعامل مع مرض السرطان

وأثناء الاجتماع، قالت نيللي برومسون مديرة برنامج الوكالة لعلاج السرطان، إن أحد أكبر تحديات مكافحة السرطان وعلاجه هو تأمين الموارد اللازمة للحصول على خدمات فعالة وميسورة التكلفة، وإن الارتفاع في الإصابات بالسرطان يتطلب مزيدا من الموارد البشرية والمالية والبنى التحتية

وتشمل مقترحات التمويل التي نوقشت، وضع استراتيجيات للكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم ومعالجتهما على نحو أفضل. ويؤثر سرطان عنق الرحم بشكل غير متساو على النساء في البلدان النامية، التي تحدث فيها 83% من جميع الحالات الجديدة

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن التشخيص المبكر والعلاج الإشعاعي يمكنهما علاج سرطان عنق الرحم بشكل فعال، ولكن العديد من البلدان تفتقر إلى برامج التوعية وخدمات الفحص الأساسية

وقد أعلن البنك الإسلامي للتنمية التزامه بمبلغ 100 مليون دولار منذ عام 2013 لتعزيز خدمات تشخيص وعلاج السرطان في العديد من الدول الأعضاء، كما تعمل الوكالة عن كثب مع المنظمات الشريكة لتعبئة الموارد لمكافحة السرطان

شارك في الاجتماع كل من أفغانستان وألبانيا وبوركينا فاسو والكاميرون وكوت ديفوار وجيبوتي والأردن ومالي وموريتانيا وموزامبيق ونيجيريا والنيجر والسنغال والسودان وطاجيكستان وأوغندا، بالإضافة إلى خبراء من إندونيسيا وماليزيا وباكستان ومنظمة الصحة العالمية وعدد من المصارف

مركز أنباء الأمم المتحدة