بان كي مون يشكر الدول الأعضاء على دعمها له ويتمنى للأمين العام الجديد النجاح

الجمعية العامة تكرم الأمين العام بان كي مون بحفاوة بالغة. المصدر: الأمم المتحدة / إسكندر ديبيبى

الجمعية العامة تكرم الأمين العام بان كي مون بحفاوة بالغة. المصدر: الأمم المتحدة / إسكندر ديبيبى

في اجتماع بالجمعية العامة كرم خلاله، شكر الأمين العام بان كي مون جميع الدول على كلمات الإشادة به وعلى الثقة التي منحوها له خلال سنوات توليه منصب الأمين العام

وقال السيد بان في الجلسة التي أدى فيها أيضا الأمين العام القادم اليمين

“تولي منصب الأمين العام يعد بالنسبة لي امتيازا مدى الحياة. كما قال بعضكم، فأنا ابن الأمم المتحدة. بعد الحرب الكورية، أطعمتنا مساعدات الأمم المتحدة وعلمتنا كتبها. كما أظهر لنا تضامن الأمم المتحدة الدولي أننا لسنا وحدنا. بالنسبة لي، لم تكن قوة الأمم المتحدة أبدا مجردة أو أكاديمية. إنها قصة من حياتي، وملايين الناس حول العالم . وقد نما هذا التقدير العميق بشكل أقوى كل يوم خلال خدمتي مع الأمم المتحدة

وأشار الأمين العام إلى التحديات التي واجهت العالم خلال سنوات، وقال

معا واجهنا سنوات مليئة بالتحديات: أسوأ انهيار مالي منذ الكساد العظيم. نشوب الصراع والانتفاضات من أجل الحرية. أعداد قياسية من الناس فروا من الحرب والاضطهاد والفقر. الاضطرابات الناجمة عن المرض والكوارث وارتفاع درجة حرارة الأرض بشكل سريع. هذا الاضطراب كان اختبارا لنا. رغم الصعوبات الكبيرة، ساعدنا في إنقاذ الأرواح وحماية عشرات الملايين

وذكر السيد بان أن جدول أعمال التنمية المستدامة 2030 واتفاق باريس بشأن تغير المناخ قد فتحا طريقا إلى عالم أكثر أمنا وعدلا وسلاما للجميع. كما أن تعزيز المرأة قد خطى خطوات كبيرة خلال هذه السنوات، وتولى الشباب مستويات جديدة من القيادة

وأضاف أيضا

الجميع، في كل مكان، لهم الحق في العيش بعيدا عن العوز والخوف – الحق في النظر إلى المستقبل بأمل والحق في الالتزام بالمعايير المنصوص عليها في ميثاقنا التأسيسي. تلك الأهداف والمثل العليا ليست من الكماليات أوورقة مساومة. ولكن الناس يحتاجون إليها ويستحقونها اليوم، وليس في المستقبل البعيد. هذه الأهداف ذات مغزى لشعب في أغنى الدول كما هو الحال في أفقرها

وتمنى الأمين العام للأمين العام القادم، أنطونيو غوتيريش وجميع الدول الأعضاء السلام والازدهار والنجاح. وشكر الجميع على دعمهم له والالتزام المستمر بالمقاصد والمبادئ النبيلة للأمم المتحدة