مساهمة سويسرية ستؤدي الى تعزيز تغذية الأمهات والأطفال في السودان

الخرطوم، 7 أبريل 2014 — رحب برنامج الأغذية العالمي اليوم بمساهمتين من حكومة سويسرا ستؤديان الى تحسين الوضع التغذوي السيء للأطفال والنساء الحوامل والمرضعات في السودان.

قدمت سويسرا لبرنامج الأغذية العالمي بالسودان ما يبلغ اجماليه 4.7 ملايين فرنك سويسري (5.2 ملايين دولار) في مساهمتين منفصلتين تشملان تبرع عيني من 600 طن متري من الحليب الجاف منزوع الدسم تقدر قيمته بـ  3.7 ملايين فرنك سويسري (4.1 ملايين دولار)  وتبرع نقدي يبلغ 1 مليون فرنك سويسري (1.1 مليون دولار امريكي).

سيستخدم برنامج الأغذية العالمي الحليب الجاف منزوع الدسم في برنامجه التغذوي للوقاية من وعلاج سوء التغذية الحاد المعتدل ونقص التغذية المزمن بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و35 شهرا علاوة على النساء الحوامل والمرضعات. وسيوفر هذا التبرع العيني الدعم لـ 250,000 من الأمهات والأطفال بحصص غذائية غنية بالمغذيات لفترة 4 أشهر.

كما سيتم استخدام التبرع النقدي لدعم برنامج القسائم الذي ينفذه برنامج الأغذية العالمي في ولاية كسلا بشرق السودان.

وقال ممثل برنامج الأغذية العالمي ومديره القطري بالسودان عدنان خان “نحن ممتنون جدا لحكومة ومواطني سويسرا لهذا التبرع الذي يبرهن على التزامهم القوي تجاه مساعدة المواطنين السودانيين الأكثر ضعفا.”

سويسرا حاليا هي ثالث أكبر مانح لبرنامج الأغذية العالمي في السودان في عام 2014. حيث ساهمت حكومة سويسرا خلال السنوات الخمسة الماضية بما يزيد على 31 مليون دولار أمريكي لعمليات برنامج الأغذية العالمي الطارئة في السودان، بالاضافة  الى 685,000 دولار أمريكي للخدمات الجوية الانسانية التابعة للأمم المتحدة والتي يديرها برنامج الأغذية العالمي وتقدم خدماتها للمجتمع الانساني.

وقال سفير حكومة سويسرا بالسودان مارتن استراب “سويسرا ملتزمة تماما للمساهمة في الوفاء بالاحتياجات الانسانية للأشخاص الأكثر ضعفا في السودان. ان تعزيز الأمن الغذائي وسبل كسب العيش هو أحد أهدافنا الاستراتيجية الثلاثة في البلد.  وهذا هو سبب أننا سعداء جدا بشراكتنا القوية مع برنامج الأغذية العالمي في السودان.”

لا يزال السودان يمثل احد أكبر عمليات برنامج الأغذية العالمي وأكثرها تعقيدا، حيث يقدم مساعدات غذائية للأشخاص الذين يعانون من النزاع والنزوح ونقص التغذية المزمن في دارفور وفي الشرق والمناطق الحدودية المجاورة للجنوب.

يخطط برنامج الأغذية العالمي في عام 2014 للوصول الى ما يقارب 4 ملايين شخص في كل أرجاء السودان، منهم 3 ملايين في منطقة دارفور المتأثرة بالنزاع وذلك من خلال التوزيع العام للغذاء والغذاء مقابل التدريب والغذاء مقابل العمل، والتغذية المدرسية والبرامج التغذوية للوقاية من سوء التغذية الحاد المعتدل وعلاجه بين الأطفال والنساء.